الأساس الأخلاقي لمجتمع متخلف

Résultat de recherche d'images pour "society"


اعتمادا على تجارب سابقة فسر تقدم البلد هو تقدم المجتمع , و المجتمعات تتقدم من حالات التخلف الى حالة التقدم في نمط ثابث , فالمجتمع المتخلف في غالب الأحيان تغلب عليه  حالات الفقر و الجريمة و الأفكار الخاطئة 
استعنت كعنوان لهذه التدوينة بعنوان كتاب ل ادوارد بانفيلد , ففي هذا الكتاب وصف بانفيلد مجتمع چارومونته، وهي قرية فقيرة في جنوب إيطاليا، وجد بانفيلد أن الفقر في القرية مدقع، ومعظم سكانها لا يأكلون اللحم إلا مرة واحدة في الشهر، ومع ذلك، فمعظم رجال القرية لا يعملون، ويمضون وقتهم على المقهى، يشربون الشاي ويلعبون الطاولة، وعندما يخبرهم أحد أن الكنيسة تحتاج إلى بعض الطلاء، يجيبونه : ليس لدينا وقت
وجد بانفيلد أن السيدات اللاتي يتطوعن لرعاية اليتامى في ملجأ القرية كن من قرى أخرى غير هذه القرية، فسكان القرية لا يتطوعون للعمل العام.
وجد بانفيلد أن الرجال الذين يسافرون للعمل في الولايات المتحدة لا يساعدون رجال القرية الآخرين أن يجدوا عملاً هناك، بعكس سكان القرى المجاورة التي كانت أقل فقرًا، ووجد أن العائلات في القرية تخشى العين والحسد من الجيران، ولا تساعد بعضها البعض
كذلك، وجد أن سكان القرية، مقارنة بسكان القرى المجاورة، كانوا أكثر تعاسة
فهل كان سكان القرية أنانيين لا يهتم كل منهم إلا بنفسه؟
كلا، ففي كل عائلة كان كل فرد يهتم كل الاهتمام بأفراد عائلته الآخرين. كان الأهل يدللون أولادهم، ولا ينهرونهم إذا أساءوا التصرف، بل يضحكون لتصرفاتهم السيئة. اهتمام كل عائلة بأفرادها، وعدم اهتمامها بمن هم خارج العائلة، وعدم الثبات على نظام تربية أخلاقي لأولادها أنتج ما سماه بانفيلد الانغلاق العائلي أو العائلية غير الأخلاقية.
وهذا الانغلاق العائلي الذي لا يستند إلى ثوابت أخلاقية هو ما تسبب في فقر هذا المجتمع
لأن في هذا المجتمع الفرد لا يساعد من هو خارج عائلته ولا يتمنى له الخير، وكل عائلة تكيل بمكيالين؛ واحد لأفرادها وواحد للآخرين، نتج عن ذلك أن قوى هذا المجتمع أصبحت مفككة وصار المجتمع فقيرًا

اشترك في آخر تحديثات المقالات عبر البريد الإلكتروني:

0 الرد على "الأساس الأخلاقي لمجتمع متخلف "

إرسال تعليق

إعلان أسفل عنوان المشاركة

إعلان وسط المشاركات 1

إعلان وسط المشاركات اسفل قليلا 2

إعلان أسفل المشاركات