الدين ركيزة القوانين ! تعارض مع الحرية ؟

Résultat de recherche d'images pour "‫الحرية‬‎"


في سياق البحث في العلاقة بين الدين و الحرية و ما اعترض هذه البحث من اشكالية في المفاهيم مثل الدولة و الحرية و الدين , كما استتدت في غالبيتها على قراءة للتاريخ في تحليل علاقة الدين بالدولة من خلال النموذج الاسلامي . 

ان مصطلح الدين لا يعني الدين الحق وحده بل يعني ما يدين به الناس و يعتقدونه حقا كان أم باطلا , ففي النصوص الدينية ما يكفي لحماية الحريات الخاصة و العامة و بالتالي فان اشكالية العلاقة بين الدين و الحرية لا تكمن بالنص الديني بذاته بل في فهم الانسان لهذا النص و العمل بمقتضء هذا الفهم 
ان فكرة الحرية صعبة الادراك أو الوصف فالحرية و التحرر يدخلان في دائرة الفعل و الارادة و بالتالي يدخلان في أفق لا محدود بالنظر الى تنوع الحياة الانسانية , و اذا كان الانسان يسعى للتعبير عن ذاته بالكلمة من جهة أخرى أنه يمارس حريته في نطاق رابطته بالأخر فالحرية لا توجد خارج الجماعة و هي أيضا لا تفصل الفرد عن الجماعة بل تضع عليه بعض القيود تقصد ضمان حرية الأخر و ذلك من خلال عقد اجتماعي 

كخلاصة بسيطة اذا دخل الدين في دستور البلد بصفته ركيزة القوانين فان الحريات لن تكون الا بحجم المساحة التي يسمح بها الدين و الدين هنا أكثر الأمور اشكالا و جدلا لكونه نصوصا مرنة قابلة لتفسيرات متعددة بحيث لا يوجد اجماع لحل معضلة ما .

اشترك في آخر تحديثات المقالات عبر البريد الإلكتروني:

0 الرد على "الدين ركيزة القوانين ! تعارض مع الحرية ؟ "

إرسال تعليق

إعلان أسفل عنوان المشاركة

إعلان وسط المشاركات 1

إعلان وسط المشاركات اسفل قليلا 2

إعلان أسفل المشاركات