تكيف أدمغتنا مع الأفعال المتكررة


Image associée


شكون فينا لمعمرو ما قال شي كذبة و لا متصرفش بنزاهة , ربما عطاك مول الحانوت الصرف زايد وفكرتي شوية قلتي واش نرجعهالو ولا ناخذ الصرف و نمشي , أولا كذبتي على صاحبك ... فالكذب أصبح سلوك ممارس تقريبا من طرف الجميع ! فحنا كاملين كنواجهو بحال هاد المشاكل الأخلاقية طوال الوقت من حياتنا اليومية لذلك خاصنا نخذو قرارات أخلاقية باستمرار باش نقدرو نعالجو مشكلة الكذب و من هاد القرارات الشعور بعدم الرضا و تأنيب الضمير ليكوقع لينا بعد مكنكذبو 

دارت مؤخرا دراسة فكلية جامعة لندن كتقول أن اذا قرر شخص ما فالبداية يكذب فغادي يغلب عليه الشعور بالسوء , و فالمرة التانية فاش غيكذب غيشعر بالسوء و لكن ماشي بحال اللول 

باش نفهمو السبب يتطلب ربط فكرتين مهمتين الأولى تتعلق بالدور الي كتلعبو الاثارة العاطفية في صنع القرار الأخلاقي , و الثانية تتعلق بكيفية عمل الدماغ عند تكرار المواقف المشابهة اللي معروفة باسم التكيف العصبي , فبعض المعضلات الأخلاقية تثير ردود فعل عاطفية تحد من استعدادنا للتصرف بشكل سيء و اللي كتصاحبها استجابات جسدية مثل التعرق و زيادة معدل ضربات القلب , و ملي كيوقع هاكا كيقل استعدادنا للتصرفات غير النزيهة و ربما كنتراجعو عن فعلها 

على سبيل المثال , واحد الدراسة داروها علماء النفس ستانلي ثاتشر وبيبت لاتاني , تم منح الطلاب فرصة الغش فالامتحان و لكن قبل ذلك عطاو النص منهم حبوب تقلل من ردود الفعل الفسيولوجية و النصف الأخر حبوب وهمية مكدير والو, لقاو أن الطلاب لقلات ليهم مستويات الاثارة العاطفية غشو كثر مقارنة مع البقية

أما بالنسبة للتكيف العصبي , مثلا ملي كندخلو لمطعم ما كنشمو فالبلاصة الريحة دالماكلة لكن ملي كيدوز الوقت كنوليو أقل حساسية لهاد الروائح , و هذا مثال على التكيف العصبي حيث الدماغ كيولي أقل حساسية ملي كنمارسو نفس السلوك بزاف دالمرات 

فالدماغ مكيتكيفش غي مع الروائح و الأصوات فقط بل كيتكيف حتى مع العواطف , الدراسة تسائلات واش يمكن الدماغ يتكيف مع سلوك درناه و لكننا مكنحملوهش , الا كان الأمر صحيح فيعني أن الاستجابات العاطفية يمكن ليها تقلل من ميلنا للكذب و الخداع و بالتالي الا قلات هاد الاستجابات عبر التكيف عاد ما غيزيد الكذب 

فالعاطفة كتلعب دور حاسم فتقييد الصدق ربما كيعني ذلك أن حل الكذب متاح أمام أعيننا , يمكن استعادة الاستجابات العاطفية القوية فالحالات اللي كيكون الكذب فيها مغري

اشترك في آخر تحديثات المقالات عبر البريد الإلكتروني:

0 الرد على "تكيف أدمغتنا مع الأفعال المتكررة"

إرسال تعليق

إعلان أسفل عنوان المشاركة

إعلان وسط المشاركات 1

إعلان وسط المشاركات اسفل قليلا 2

إعلان أسفل المشاركات