الصحافة المغربية بين النزاهة و الرداءة ؟

Résultat de recherche d'images pour "‫الصحافة الصفراء‬‎"


" اذا لم تكن حذرا الصحف ستجعلك تكره الناس المضطهدين و تحب الناس الذين يمارسون الاضطهاد "      
مالكوم اكس


تعتبر الصحافة سلطة و قوة من القوى التي تساهم في تغيير و قلب الموازين عن طريق تنوير و مشاركة المعلومة الصادقة مع القارئ الا أن الواقع يثبث العكس اذ أن المنابر الاعلامية الحالية تتصف بالرداءة و المرتزقة

بالرغم من أنني أحاول تجنب هذا الموضوع الا أن أهميته تجعلني أناقشه باعتبار الصحافة منبر الشعب و قناة التواصل بين الطبقة الحاكمة و الطبقة المحكومة , بل و هي مرآة المجتمع . يرتكز دورها في تجميع المعلومات و تحليلها و التأكد من مصداقيتها و عرضها للقراء , و قد سميت بالسلطة الرابعة لأهمية الدور الذي تلعبه في المجتمع و لخطورة هذا الدور الذي يتمثل في الرقابة و المحاسبة و المسؤولية كل هذا عندما تحترم الصحافة أخلاقيات المهنة 

لكن الواقع له كلمة أخرى لنجد أمامنا صحافة صفراء أو صحافة الكيلو على قول المغاربة , و الصحافة الصفراء في المتداول الشعبي تطلق على الصحافة الرذيئة الخالية من المضمون و الحقيقة و الموضوعية رخيصة تعمل على نشر الفضائح و الاشاعات و الأكاذيب بغية حصد الأرباح 

 مع كل احترامي لكل صحافي نزيه مستقل شريف يحترم أخلاقيات و مبادئ المهنة , ربما لا تتوفر شروط و مناخ الصحافة الحرة الا أن الرغبة هي الأهم 

اشترك في آخر تحديثات المقالات عبر البريد الإلكتروني:

0 الرد على "الصحافة المغربية بين النزاهة و الرداءة ؟ "

إرسال تعليق

إعلان أسفل عنوان المشاركة

إعلان وسط المشاركات 1

إعلان وسط المشاركات اسفل قليلا 2

إعلان أسفل المشاركات